كل ماهو جديد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الكبار المتواضعون والصغار المتكبرون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شايفك من حلى شفايفك



المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 14/05/2009

مُساهمةموضوع: الكبار المتواضعون والصغار المتكبرون   الخميس مايو 14, 2009 2:43 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أما بعد :

دخل المدينة في خلافة عمر بن الخطاب مبعوثا من إحدى الدول ( إذا ما خانتني الذاكرة كان مبعوث من الدولة الرومانية ) وسأل عن عمر فقادوه إليه وكان رضي الله عنه وقتها نائما تحت شجرة وواضعا خفيه تحت رأسه فقال الرجل : عدلت فأمنت فنمت .

يقول إبن جابر : أقبل يزيد بن عبدالملك إلى مجلس مكحول فهممنا أن نوسع له فقال يزيد : دعوه يتعلم التواضع !! ( القائل هو يزيد ويقصد نفسه بكلمة دعوه ولكنه قالها هكذا ليهرب حتى من التكبر ومن التكلم عن نفسه بصيغة الحاضر وهو إبن عبدالملك بن مروان الخليفة الأموي كما إنه أصبح فيما بعد هو نفسه خليفة للمسلمين ) .

الأميرة هيا بنت الحسين ( إبنة الحسين بن طلال رحمه الله ملك المملكة الأردنية الهاشمية السابق وشقيقة الملك عبدالله الثاني ملك المملكة الأردنية الهاشمية الحالي وزوجة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي ووزير دفاع الإمارات العربية المتحدة ) سؤلت في يوم من الأيام عن أفضل أكلة بالنسبة لها فكان جوابها : المجدرة !!! ( للذين لا يعلمون ما هي المجدرة فهي أكلة بسيطة عبارة عن أرز مع عدس حب ولا يوجد فيها أي نوع من أنواع اللحوم ) !!! وهي التي كان زوجها الشيخ راشد قد أهداها هذه الجزيرة عند زواجهما .



ولكن كل هذا لم يجعلها تخجل من الإعتراف بأن أفضل أكلة عندها هي المجدرة .

أبو متعب عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية غالبية أيامه يكون إفطاره عبارة عن فول وخبز تميس ومطبق !!!

هؤلاء الكبار مع كل ما يملكونه من جاه وأموال وخدم وحشم لم ينسوا إنسانيتهم وآدميتهم ولم ينغروا بما لديهم ولم يسرفوا في غير محله فكانوا كبارا بأموالهم وأحسابهم وأخلاقهم لهذا هم محبوبون من الكل حتى الذين لا يعرفونهم جيدا ( إلا القلة الذين لا يحبون إلا أنفسهم ويكرهون بقية الناس ) عكس من هم تكبروا وإنغروا بأنفسهم فكانوا كبارا بأموالهم لكنهم صغارا بأخلاقهم والكارثة أن بعض هؤلاء حتى لا يملكون تلك الثروات الضخمة ويصنفون من الطبقة المتوسطة ومع ذلك تجدهم متكبرون .
في أحد المطاعم الفرنسية يقدمون طبق تحلية تكلفته ثلاثة آلاف دولار حيث أنه مكون من نوع من الحلا مخلوط به 10 غرامات من الذهب الصافي كما يتم تقديمه في طبق تحفة يأخذه الشخص معاه عندما يغادر المطعم !!! وهنا أحب أن أوجه سؤالا : هل هناك عاقل فعلا يدفع ثلاثة آلاف دولار ثمنا لطبق تحلية ؟!!
يقول الدكتور عصام بن هاشم الجفري : عباد الله خُلقٌ يزينه الشيطانُ لضعفاءِ ومرضى النفوس فينفخ فيهم حتى ينتفخ أحدهم ويرتفع كالبالون ؛ فتتلاعب بهم الأهواء ويكونون عرضة للسقوط والتلاشي في أي لحظة ، هذا الخلق هو خلق الكبر والذي عرَّفه لنا خير البرية صلوات ربي وسلامه عليه بقوله : (( الكِبرُ بَطَرُ الحقِ وغَمطُ الخَلْقِ )) فالمتكبر يرد الحق مهما كان مصدره ويرى نفسه أنه هو الأعلى ولاشيء يعلوه فينظر لكل الناس نظرة إحتقار وإزدراء ؛ وإمام المتكبرين وقدوتهم في ذلك عدو البشرية جمعاء إبليس أعاذنا الله وإياكم من شره ومكره حيث رد الحق حين جاءه من رب العالمين ورأى نفسه أنه الأفضل وقال قولته التي ملؤها التكبر العفن : { قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ } [(76}(ص)] وتبع إبليس في نهجه طائفة من البشر قص الله علينا حكايتهم , الكبر ياعباد الله مهلكة وأيُّ مهلكة فالمتكبر يصرفه العزيز الجبار عن تدبر آياته يقول تعالى : { سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِي الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ } [(146}(الأعراف)] المتكبر يختم القدير على قلبه فلا يميز بين الحق والباطل يقول الله جل جلاله : { كَذَلِكَ يَطْبَعُ الله عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ } [(35}(غافر)] , المتكبر ياعباد الله إرتكب ذنباً عظيماً فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( يقولُ اللهُ تعالى : الكِبرِياءُ رِدَائي والعَظمَةُ إِزاري فمن نازعني واحِداً منهما ألقيتهُ في جهنمَ ولا أبالي )) , وعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( لايَدخُلُ الجَنَّةَ مَنْ كانَ في قلبهِ مِثْقَالُ ذَرّةٍ مِنْ كِبْر )) , المتكبرون هم أول من تبحث النار عنهم يوم القيامة أخرج الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( يخرجُ مِنَ النارِ عُنُقٌ لهُ أُذنان تسمعانِ ، وعينانِ تُبْصِرانِ ، ولِسانٌ ينطقُ ، يقولُ : وُكّـلتُ بثلاثةٍ بكلِ جبارٍ عنيدٍ ، وبكلِ من دعا مع اللهِ إله آخرَ، وبالمصورين )) , يقول صلى الله عليه وسلم : (( يُحشرُ المتكبرونَ على أمثالِ الذّرّ ( أي صغار النمل ) في صُورِ الرجالِ يغْشاهمُ الذلُ من كلِ مكان ، يساقونَ إلى سَجنٍ في جهنمَ يُقالُ له بُولَسٌ ، تعلوهم نار الأنيار يُسقونَ مِنْ عُصارَةِ أهلِ النارِ طينةُ الخبالِ )) , وأخطر أنواع الكبر من يتكبر على شريعة الله فتأتيه بالآية والحديث الدالة على خطأ ما هو فيه فيقول لا أستطيع الحياد عما أنا فيه وقد يتحجج بالظروف وتغير الزمان وغيرها ، وقد رأى النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً يأكل بشماله فقال له كل بيمينك فقال لا أستطيع ، فقال له صلى الله عليه وسلم لا استطعت ما منعه إلا الكبر فشلت يمين الرجل ، فهلا انتهى أقوام عن الكبر على شريعة الله من قبل أن تحل بهم عقوبة من العزيز الجبار؟ , وأشد ما يفتك الكبر بالأسر حينما يتكبر الزوج على زوجته وأولاده فيستبد بهم ، أو حينما تتكبر الزوجة على زوجها على أنها الأجمل أو الأكثر مالاً أو نحو ذلك من أمور الدنيا , وتشتد المرارة حينما يُتعبُ الأبُ أو الأم نفسه في تعليم أبنه أو ابنته ثم يتكبر فيرى نفسه أنه عالم وهم جهَّال , وإذا نظرنا ياعباد الله إلى طائفة المتكبرين فنجد أن كلاً منهم قد تكبر بنعمة من نعم الله أتاه الله إياها فمنهم من تكبر لسعة في المال وآخر لمنصب وجاه وثالث لكثرة علم أو كثرة عبادة ونحو ذلك ، لكن هناك طائفة أشد عذاباً وأشد مقتاً وهي طائفة لم تؤتى من أسباب الكبر شيء ومع ذلك تأبى نفوسهم المريضة إلا الكبر وهذه الطائفة يقول عنها صلى الله عليه وسلم : (( ثلاثةٌ لا يُكَّلِمُهُمُ اللهُ يومَ القيامةِ ولا يُزكيهم ولا ينظرُ إليهم ولهم عذابٌ أليم ... وذكرَ منهم : وعائلٌ ( أي فقير ) مستكبر )) أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ } [(72}(الزمر)] . ( إنتهى كلام الدكتور بتصرف ) .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
انسان



المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 22/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: الكبار المتواضعون والصغار المتكبرون   السبت أكتوبر 27, 2012 8:40 am

يعطيك العافية

موضو ع في غاية الاهمية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الكبار المتواضعون والصغار المتكبرون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اسير الغرام :: المنتديات العامه :: واحة الايمان-
انتقل الى: